جامعة أسيوط

رسائل الدكتوراه

أثار

عنوان البحث

التنمية العمرانية للمدن التاريخية مع الحفاظ على الآثار - دراسة تأثير النمو الحضرى على المناطق الأثرية - [مدينة الأقصر كمثال]

اسم الباحث

م/ سلوى عبد الرحمن مجاهد

تاريخ منح الدرجة

2002

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث

تعد المدن التاريخية أحد أهم الثروات القومية لما تحويه من مناطق أثرية تمثل الجزء الهام من الهيكل العمرانى للمدينة، ونتيجة للتطور والتحول الحضرى للمدن التاريخية قد يتم إهمال أو تهميش المناطق الأثرية، وتكمن المشكلة فى تحقيق التوازن بين التنمية العمرانية والتى قد تضر بالمناطق الأثرية وبين المحافظة على الآثار.
فى الدول الأوربية أصبحت عملية الحفاظ على الآثار جزءا من أهداف التخطيط والتطور الحضرى، وذلك من خلال تحقيق التكامل بين سياسات المحافظة على الآثار وسياسات التنمية العمرانية، أما فى مصر فالتنمية العمرانية فى المدن التاريخية لا تعير اهتماما للمناطق الأثرية التى تحويها إلا بقدر ما تتطلبه عملية التنمية السياحية.
تزخر مدينة الأقصر بالأماكن ذات القيمة الأثرية والتى تعانى من ضغط التطور والنمو العمرانى الغير متسق مع متطلبات الحفاظ على الأثار، وفى الوقت الحالى ظهر اتجاه نحو جعل مدينة الأقصر متحفا مفتوحا، مما جعل دراسة مستقبل هذه المدينة أمرا حتميا فى هذه المرحلة الهامة من مراحل التطور الحضرى.
تهتم هذه الرسالة بتحليل العلاقة بين عملية التنمية العمرانية والحفاظ على الآثار فى أهم فترات التحول والنمو الحضرى، لعدد من المدن التاريخية الأوروبية وهى [أثينا، روما، كولونيا] وكذلك فى مصر [القاهرة والأقصر]، وذلك للتحقق من مدى تأثير عمليات التطور والتحول الحضرى للمدن التاريخية بالمناطق الأثرية الموجوده بها.
ويختتم البحث بمجموعة من التوصيات والإقتراحات بخصوص العلاقة بين المناطق الأثرية والنمو العمرانى لمدينة الأقصر، وحل المشكلات القائمة.

 

عنوان البحث

العمارة الإسلامية فى مصر (النظرية والتطبيق)

اسم الباحث

م/ شوكت محمد لطفى عبد الرحمن القاضى

تاريخ منح الدرجة

1998

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث

الهدف الأساسى من هذه الرسالة هو محاولة العودة بعمارتنا المصرية المعاصرة إلى ما انقطع من تسلسل حضارى وعلى هذا فإن منهج الدراسة الحالية قد انقسم إلى الأبواب التالية:
الباب الأول: عمارة العصور الإسلامية فى مصر
وفيه يتم التعرف على العوامل التى شكلت عمارة العصور الإسلامية، والأسس التصميمية للنوعيات الثلاثة من المبانى التى يهتم البحث بدارستها، ودراسة أهم العناصر المعمارية التى ظهرت وتطوت عبر العصور الإسلامية فى مصر.
الباب الثانى: التحولات فى ملامح العمارة المصرية منذ عصر أسرة محمد على
الباب الثالث: تجاوب توضيف مفردات الموروث المعمارى الإسلامى فى العمارة المعاصرة
الباب الرابع: الإطار الفكرى لتوظيف الموروث المعمارى الإسلامى فى العمارة المعاصرة
ويناقش البحث جدوى إمكانية توظيف الموروث المعمارى الإسلامى فى العمارة المصرية المعاصرة، ومحاولة وضع إطار فكرى يمكن من خلاله الإستفادة من هذه الدراسة، ويعرض البحث أهم النتائج العامة للدراسة والتوصيات المقترحة.

 

عنوان البحث

الحديقة فى عمارة المسلمين - مفاهيم تشكيل

اسم الباحث

م/ ممدوح على يوسف

تاريخ منح الدرجة

1993 - باللغة الأسبانية

جهة الصدور

كلية العمارة - جامعة بوليتكنيكا - مدريد - أسبانيا

ملخص البحث
هدف البحث هو دراسة عمارة المسلمين بصورة عامة وحدائقهم بصفة خاصة، من وجهة النظر التى نشأت فيها تلك الأعمال.
فقد وجد الباحث ان معظم الدراسات التى تمت على هذا الطراز من الحدائق قد تم تحليل بعض الأمثلة البارزة الموجودة فى المناطق معينة من العالم الإسلامى كلا على حده او بصورة عامة، من خلال الملامح التاريخية ووصفا عاما لها، من وجهة النظر الغربية المعاصرة، وليس من وجهة النظر الإجتماعية او الثقافية التى تشأت فيها كل حديقة، وهذا أدى إلى تواجد بعض المعلومات والتفسيرات الغير دقيقة عن عمارة ومدينة وحدائق المسلمين، ولم تحظى هذه الحدائق بالدراسة التحليلية المتكاملة التى تبرز مفاهيمها المعمارية.
نظمت هذه الدراسة فى جزئين رئيسيين:
الأول: يقدم تحليلا وإطارا عاما ثقافيا ومعماريا لتلك الحدائق: يبدأ بعرض بانوراما عامة عن العمارة المعاصرة فى الوطن العربى كمركز رئيسى للعالم الإسلامى، ويضع البراهين التى تجيب على أو تصحح المعلومات الغير دقيقة عن النتاج المعمارى للمنطقة، كما انه يلقى الضوء على ملالمح ومفاهيم وكيفيات تأصيل العمارة العربية بقيمها الحضارية كخطوة أولى نحو دراسة هذه المفاهيم وتطبيقها فى الحدائق والمساحات المفتوحة، ويتناول عرض لأهم المشاكل التى تواجه الحدائق فى الوقت الحالى، كذلك يقدم عرضا تاريخيا وجغرافيا لعمارة المسلمين مصنفا الأعمال تاريخيا بهدف تيسير عمل دليل يسمح بإبراز البيانات الهامة عنها.
الثانى: يتناول دراسة تحليلية معمارية لعناصر وأنواع الحدائق مبتدأ بالعمق الثقافى لهذه الحدائق وعناصرها، وأهمها إنعكاس النصوص الدينية والأشعار العربية التى أثرت على تكوين عناصر وتصميم هذه الحدائق.
ويتناول الجزء التحليلى الشاهارباغ الفارسى وعناصره تحليلا معماريا باعتباره أساس أولى لتصميم معظم حدائق المسلمين، ويدرس امكانيات مكوناته.
وفيه دراسة تحليلية لعناصر الحدائق ويحدد الملامح الرئيسية لكل نوع، والأمثلة البارزة لكل منها والتطورات التى طرأت عليها. يتم تحليل هذه الحدائق فى شكلها أو تكوينها المعمارى، مع الأخذ فى الإعتبار لوظائف كل منها والعلاقة بين المبانى والفراغات الحدائقية ومدى ارتباطها بتنسيق الموقع الخارجى. وفى هذا التصنيف يتم التحليل حسب التتابع التاريخى لهذه الأعمال، وفى كل مثال يتم إبراز الملامح العامة التى تربط هذه الحديقة بالخواص الرئيسية لكل نوع "الثوابت"، وأيضا نقاط الإختلاف بينهما "المتغيرات" حتى يمكن التعرف على التطورات الناتجة فى كل نوع.
وفى النهاية يتم تلخيص التصنيف النوعى فى دليل تاريخى جغرافى لحدائق المسلمين والذى يسمح باستنتاج أوجه الإرتباط والإختلاف المعمارى بين الأنواع المختلفة التى تم إنشاؤها فى العالم الإسلامى.

تنمية عمرانية

عنوان البحث

العلاقة المتبادلة بين البيئة العمرانية الحضرية واحتياجات وسلوكيات الأفراد فى ج.م.ع

اسم الباحث

علا عبد الموجود عبد الحافظ

تاريخ منح الدرجة

2002

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
تناولت الرسالة دراسة العلاقة بين البيئة العمرانية الحضرية وسلوكيات الأفراد، وذلك من خلال دراسة نظرية وميدانية ثم نتائج عامة وتوصيات.
تناولت الرسالة دراسة العلاقة بين البيئة العمرانية الحضرية وسلوكيات الأفراد، والعوامل المؤثره عليهما، والعلاقة بينهما، وذلك من خلال دراسة العصرين الإسلامى والحديث، والتركيز على البيئة السكنية الحضرية.
تناولت الدراسة الميدانية ستة مناطق سكنية فى مدينة أسيوط، والتعرف على أسباب نشأتها ومستويات السكان المختلفة بكل منها ومدة إشغالهم للموقع، ومدى تأثير ذلك على إنتمائهم له والتعرف على ما يحققه الموقع من خصائص إجتماعية وميزات عمرانية، تأثير دور المسئولين على الموقع وسلوكيات الأفراد، وكذلك استخدام السكان لفراغات الموقع والتعرف على مشكلاته واقتراحات السكان لحلها.

نتائج البحث: العلاقة بين البيئة العمرانية الحضرية وسلوكيات الأفراد، علاقة تأثيرية متبادلة.
توصيات البحث: دعم أجهزة الدولة المختلفة لزيادة الوعى البيئى والثقافة العمرانية لدى الأفراد، والتعرف على سلوكيات الأفراد وتقويم السيئ منها لتحقيق الإرتياح النفسى للسكان والسلوكيات الطيبة.
عمل دراسات سكانية تتناول دراسة المستويات المختلفة للسكان والعادات والتقاليد المتوارثة والمكتسبة لديهم قبل الشروع فى إنشاء بيئات سكنية جديدة.

 

عنوان البحث

تأثير المتغيرات الحديثة على عمارة القرية المصرية فى قرى محافظة أسيوط

اسم الباحث

م/ أحمد هلال محمد

تاريخ منح الدرجة

1993

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
يهدف البحث إلى دراسة عمارة القرية التقليدية لمعرفة مدى ملائمتها لإحتياجات ومتطلبات السكان، ثم دراسة المتغيرات التى حدثت فى القرية والتعرف على نتائجها بالنسبة للقرية والأفراد، وذلك بهدف الوصول إلى المبادئ والأسس التى يجب مراعاتها فى عمارة القرية المصرية الحديثة بحيث تكون متمشية مع متغيرات العصر الحديث.
ولتحقيق هذه الأهداف فإن البحث يبدأ فى الباب الأول بالتعرف على عمارة القرية التقليدية حتى بداية المتغيرات.
والباب الثانى يتناول دراسة المتغيرات الحديثة فى القرية المصرية، والتى تمثلت فى المتغيرات الإجتماعية والثقافية والإقتصادية والسياسية والتكنولوجية.
الباب الثالث يتناول دراسة تأثير المتغيرات التى حدثت فى القرية على عمارتها (من ناحية تخطيط القرية، وتصميم المسكن).
الباب الرابع يتناول دراسة ميدانية للتعرف على المتغيرات التى حدثت فى القرية لمعرفة مدى تأثيرها الفعلى على المجتمع الريفى، وعلى عمارتها، وأيضا دراسة التطور الذى حدث فى أسلوب المعيشة وفى العادات والتقاليد، ثم وضع تقييم لهذه العمارة من خلال معرفة مدى التوافق بينها وبين العوامل الإجتماعية والمناخية.
وينتهى البحث فى الباب الخامس، بوضع اقتراحات تصميمية لما يجب أن تكون عليه عمارة القرية المصرية المعاصرة، بحيث تحقق هذه الإقتراحات المبادئ والأسس التى سبق استنتاجها وتكون بمثابة دليل يخدم القائمين على عمارة القرية المصرية المعاصرة.

التعليم المعمارى

عنوان البحث

النقد المعمارى كأداة لرفع كفاءة التصميم المعمارى

اسم الباحث

م / عزت عبد المنعم مرغنى

تاريخ منح الدرجة

2002

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
النقد المعمارى هو أحد المحاور الرئيسية للفكر المعمارى المعاصر، والتى يمكن تتبع أصولها فى تاريخ العمارة على مر العصور، وتتلخص الدراسة فى غياب دور النقد المعمارى فى العمارة المصرية، ونظرا لتشعب واتساع الموضوعات المرتبطة بعلاقة النقد المعمارى بالعمارة فإن البحث يركز على جزئية محددة وهى، دور النقد المعمارى فى عملية التصميم المعمارى.
وتهدف الدراسة إلى التعرف على إمكانية توظيف النقد المعمارى كنشاط داعم يمكن من خلاله رفع كفاءة التصميم المعمارى كنشاط ومنتج، ومن ثم الخروج بإطار عام يصف الممارسات النقدية خلال عملية التصميم المعمارى بالتحديد.

قدم البحث فى ثلاثة ابواب رئيسية:
الباب الأول: النقد المعمارى .... مدخل نظرى
قدم صورة وافية للنقد المعمارى من خلال مناقشة خمسة موضوعات: [مفاهيم عامة مرتبطة بالنقد المعمارى - أنواع النقد المعمارى - مناهج النقد المعمارى - أساليب التعبير النقدى - عناصر عملية النقد المعمارى].
الباب الثانى: دراسة لعملية التصميم المعمارى:
قام بتوضيح جوانب عملية التصميم المعمارى، وانشطتها ومراحلها الممكنة، وتناول ثلاثة موضوعات اساسية هى :
[مفاهيم عامة مرتبطة بالتصميم المعمارى - تعليم التصميم المعمارى - الممارسة المهنية للتصميم المعمارى].
الباب الثالث: دراسة النقد المعمارى كأحد أدوات عملية التصميم
تناول وصف لشكل المشاركة النقدية الممكنة فى عملية التصميم، على المستوى العملية التعليمية للتصميم المعمارى، و على مستوى الممارسة الإحترافية له، وذلك من خلال تناوله للموضوعات التالية: [علاقة النقد المعمارى بعملية التصميم - الموقف الحالى من الممارسات النقدية - مثال تطبيقى للنقد المصاحب لأحد المشروعات التصميمية - إمكانيات توظيف النقد المعمارى لرفع كفاءة التصميم].

 

عنوان البحث

التفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى

اسم الباحث

م / نوبى محمد حسن

تاريخ منح الدرجة

1997

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
تتمثل إشكالية الدراسة فى غياب مفهوم واضح للتفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى، وغياب المعرفة بالأسس والمعايير التى يمكن من خلالها الحكم على مدى إحتواء ناتج عملية التصميم المعمارى على الإبداع، بحيث يمكن التمييز بين الشئ المبتكر والشئ العادى أو المنقول، وبحيث تكون عملية الإبداع المعمارى محكومة بضوابط معينة أو اشتراطات محددة، ولا تترك لجنوح الفكر والخروج عن الواقع.
هدف البحث:
تفهم طبيعة التفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى.
خصائص وسمات التفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى.
خصائص وسمات الناتج الإبداعى المعمارى.
المجالات التى يمكن أن تكون محلا للتفكير الإبداعى المعمارى.

واعتمدت الدراسة على المنهج التحليلى بصفة أساسية بالإضافة إلى منهج البحث النظرى.
الباب الأول: مفاهيم عامة ومدخل نظرى:
يضع هذا الباب قاعدة المعلومات الأساسية التى تبنى عليها الدراسة فى بقية الرسالة، حيث تهدف إلى توضيح لمعنى الإبداع والتفكير الإبداعى بصفة عامة، وذلك للتوصل إلى سمات الناتج الإبداعى [الشروط التى تحكم عملية الإبداع] وسمات التفكير الإبداعى، مع تقديم لبعض المعلومات الأساسية فى مجال الإبداع والتفكير الإبداعى.
الباب الثانى: الإبداع المعمارى فى فكر وأعمال رواد العمارة:
تناول رصد وتحليل بعض الأفكار والأعمال المعمارية المبتكرة، مع اختبار مدى تحققها للشروط التى يجب توافرها فى المنتج الإبداعى بصفة عامة، ومدى تحقق انطباقها على المنتج الإبداعى المعمارى أيضا، وكذلك رصد بعض صور الإبداع المعمارى التى ولدتها تلك الأفكار.
الباب الثالث: معالم التفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى:
يهدف هذا الباب إلى الوصول إلى فهم دقيق متكامل لظاهرة التفكير الإبداعى فى عملية التصميم المعمارى واختبار مدى مطابقة خصائص ذلك التفكير مع خصائص التفكير الإبداعى العام، وكذلك تقصى المجالات التى يمكن أن تكون محلا للتفكير الإبداعى المعمارى.
وينتهى البحث بمجموعة من النتائج والتوصيات التى تدعم التفكير المقترح.

إسكان

عنوان البحث

استخدام التكنولوجيا المتوافقة فى إنشاء الإسكان منخفض التكاليف فى مصر

اسم الباحث

م / نادى مصطفى عبد الكريم

تاريخ منح الدرجة

1998

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
تعتبر مشكلة إسكان ذوى الدخل المحدود من أهم مشكلات مصر، وذلك لعدم التوازن بين الإرتفاع المستمر فى تكاليف البناء والدخل المحدود لغالبية السكان، والنتيجة عجز واضح فى الإسكان.
ويحاول البحث إيجاد مواد وطرق بناء بديلة وتقليدية لخفض تكلفة الإنشاء، اقترح البحث استخدام الياف النخيل المتوفرة فى جميع انحاء مصر، كتسليح لعنصر تسقيف من الخرسانة، والمواد المستخدمة لإنتاج هذا العنصر هى: الأسمنت والرمل وألياف النخيل.
لا تحتاج هذه التكنولوجيا إلى استثمارات عاليه، ولا تحتاج إلى عمالة ماهرة، وتحسن المظهر الخارجى للمبانى المنخفضة التكاليف.

عشوائيات

عنوان البحث

نموذج مقترح لتطوير المناطق العشوائية

اسم الباحث

م / أيمن عيسى عبد العظيم

تاريخ منح الدرجة

1998

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
يتناول البحث مشكلة المناطق العشوائية وكيفية فهمها وتحليلها ثم تنظيم وتنسيق مشاريع الإرتقاء بها فى صورة نمطية، نموذج يسهل عملية تناولها ويرفع كفاءة الأداء بها خاصة عند تناولها من المعنيين بالمحليات والهيئات. ويتكون البحث من أربع اجزاء أساسية هى:

الجزء الأول: يتناول المفهوم والخصائص العامة للمناطق العشوائية من آليات النمو، والمحددات المؤثرة عليها.
الجزء الثانى: يتناول عملية الإرتقاء كمنهج ومعالجة ويشمل ذلك الخصائص والمزايا الأساسية لعملية الإرتقاء، وعلاقة الإرتقاء بالمستويات المختلفة للتخطيط، ويتناول مراحل وافرع عمليات الإرتقاء.
الجزء الثالث: يتناول بالبحث والتحليل علاقة المتطلبات الحديثة للمشاريع العمرانية بتكنولوجيا المعلومات والمحاولات المختلفة للتكامل بين الكمبيوتر والإنشاء، وكذلك الأنواع المختلفة من النماذج المستخدمة فى العمليات العمرانية وعمليات الإختزال والتخصيص المطلوبة وكذلك التكامل بين المعلومات فى المعالجة وبيانات المنتج.
الجزء الرابع: يشمل محاولة لبلورة نموذج متفاعل لعملية الإرتقاء بحيث يوضح العلاقات المتسلسلة والمعتمدة بين أفرع ومراحل الإرتقاء ووضع إطار لنموذج معالجة لمشروع تخطيط الإرتقاء، ثم نموذج البيانات المتعلقة للإرتقاء وتحديد مستويات الإختزال للمخطط وعملية الربط وتحديد سبل انتقال حزم المعلومات المتعلقة بذلك بين نموذجى المعالجة والبيانات.

تشريعات

عنوان البحث

التشريعات المنظمة للعمران فى مصر: اشتراطات المناطق كمدخل لتحسين خصائص البيئة السكنية

اسم الباحث

م / عصام الدين محمد على محمد

تاريخ منح الدرجة

1998

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
يهتم البحث بالدراسة لتشريعات قوانين التخطيط العمرانى وقوانين تنظيم أعمال البناء واللوائح التنفيذيةالمنظمة لهم، واشتراطات المناطق داخل البيئة السكنية فى المدن المصرية.
الباب الأول: يقدم إشكالية البحث ومجاله، واهم فرضيات وأهداف البحث، كما يتعرض لمنهجية البحث فى الدراسة والتحليل.
الباب الثانى: يتناول الخلفية التاريخية، وتعريفات للعناصر الأساسية، ويقدم مفهوم تشريعات العمران والبيئة السكنية، وأهمية الكثافة، وكذلك قوانين التخطيط العمرانى وتشريعات المبانى فىالعصر الفرعونى والإسلامى.
الباب الثالث: يقدم التسلسل التاريخى لقوانين التخطيط العمرانى وتشريعات المبانى فى مصر من سنة 1881 إلى 1996
الباب الرابع: يقدم أوجة القصور فى قانون التخطيط العمرانى وتنظيم أعمال البناء ومدى انعكاساتها على خصائص البيئة السكنية فى مصر.
الباب الخامس: يتناول اشتراطات المناطق كمدخل للتعامل مع قصور التشريعات الموحدة الحالية من خلال تحليل لتجربة مصر، وكذلك تحليل للتجربة الأمريكية فى مجال اشتراطات المناطق.

العمارة المناخية

عنوان البحث

تأثير الأفنية على راحة الإنسان الحرارية ... داخل فراغات المبانى السكنية بصعيد مصر

اسم الباحث

م / عبد المنطلب محمد على

تاريخ منح الدرجة

1995

جهة الصدور

كلية الهندسة جامعة أسيوط مصر

ملخص البحث
يتناول هذا البحث دراسة تأثير تغير خواص عناصر الفناء على الراحة الحرارية داخل فراغات المبنى السكنى المطل عليه بمدن صعيد مصر، وقد اختيرت مدينة أسيوط لمناخها الحار الجاف، كمنطقة للدراسة. تناول دراسة العوامل المناخية وعناصر الفناء بكونهما المؤثران حراريا على الفراغات الداخلية للمبنى، فيمثل الإشعاع الشمسى المباشر ودرجة حرارة الهواء المحيطة بالمبنى العامل الأول، ويضم العامل الثانى عناصر الفناء حيث تم دراسة الخواص التالية:-
توجيه الفناء.
الأبعاد الهندسية للفناء.
حجم الفناء.
ارتفاع الدروة المطلة على الفناء.
مساحة النوافذ المطلة على الفناء.
ألوان اسطح الفناء.
سمك الحوائط الخارجية المحيطة بالفناء.
سمك المادة العازلة لسطح المبنى.
سمك الحوائط الداخلية للمبنى.
وقد شملت الدراسة تقييم السلوك الحرارى للمبنى ذى الفناء وذلك عن طريق تصميم برنامج باستخدام الحاسب الآلى وإعداد نموذج رياضى خاص، ويعتمد التقييم أساسا  على تحديد أقصى درجة حرارة داخل فراغات المبنى فى فصل الصيف وأقل درجة حرارة داخلية فى فصل الشتاء، حيث يتمثل الأداء الحرارى الجيد للمبنى فى أقل درجة حرارة صيفا وأعلى درجة حرارة شتاءا، وتحتوى الرسالة على سبعة أبواب:
 يحلل الأول منها العناصر المناخية لمدن صعيد مصر بصفة عامةو منطقة الدراسة بصفة خاصة
ويصف الباب الثانى العوامل المؤثرة على شدة الإشعاع الشمسى التى تصل إلى سطح الأرض
ويناقش الباب الثالث الأداء الحرارى لمكونات المبنى ذى الفناء شاملة:
الفناء والعناصر الداخلية والخارجية للمبنى [سقف، حوائط خارجية، نوافذ، حوائط داخلية وأرضيات].
أما الباب الرابع فيحتوى على دراسة مفصلة لتأثير اتجاه الأشعة الشمسية على مسطحات الفناء المعرضة للشمس ومدى تأثير ذلك على درجة حرارة الفناء.
ويستعرض الباب الخامس شرحا تفصيليا لبرنامج الحاسب الآلى والنموذج المفترض.
ويقوم الباب السادس بتحليل النتائج التى تم الحصول عليها نتيجة لتطبيق البرنامج الذى سبق إعداده على الحالات المختلفة لخواص عناصر الفناء.
وتنتهى الرسالة فى الباب الأخير بمجموعة من النتائج والتوصيات التى تحدد خواص عناصر الفناء المؤثرة بشدة على درجة الحرارة داخل فراغات المبنى السكنى فى المناطق الحارة الجافة.
وعند إعداد البرنامج الحاسب الآلى، تتم التعامل مع نوع واحد من كل من مواد البناء التقليدية، ومواد العزل الحرارى المستعملة فى مدن صعيد مصر، كمثال لكل منها بينما استعرضت ملاحق البحث الأنواع الأخرى لهم.